2016-3-13
View :353

من المظاهر السيئة للتنشئة الخاطئة في عصرنا الحالي سوء فهم لسيكولوجية الطفل في أسرنا، إذ لا يوجد تقدير لشخصية الطفل في بعض الأمور، فنسمّيه بالجاهل كنوع من الاحتقار والاستصغار له.
وفي مجال التربية والتنشئة الأسرية تؤكّد الأبحاث على أنَّ هناك اختلافاً متبايناً في العلاقات الاجتماعية بين أبناء الأسرة الواحدة، إذ كثيراً ما نسمع أنَّ هذا الأب يفضّل أحد أبنائه على الآخرين، أو بعض الأمهات تعامل الولد أو البنت الأصغر معاملة خاصة، ما يجعل بقية الأبناء يشعرون بالغيرة من أخيهم وأختهم، كما يشعرون بأنَّهم ليسوا أخوة، أو إنَّهم غير مرغوب فيهم، ويؤكّد الباحثون أنَّ علاقة الآباء بالطفل الأول تبدو أكثر اتّساقاً وقرباً، إذ يضعون الآمال الكبيرة على هذا الطفل مستقبلاً، أو الإسراف في تدليل الطفل الأول، أو الوحيد أو الأخير، أو ما شابه ذلك فينشأ أنانياً، أو غيوراً، أو عدوانياً.