2014-5-12
View :1262

بقلم : فلاح الصراف



 



من الجواب الصادر عن الناحية المباركة لجواب المسائل السبع عشرة التي سألها اسحاق بن يعقوب قال الشيخ الصدوق عن اسحاق بن يعقوب قال : سألت السفير الثاني محمد بن عثمان العمري (رضوان الله عليه ) ان يوصل لي كتاباً قد سألت فيه عن مسائل اشكلت علي فورد التوقيع بخط مولانا صاحب الزمان (عليه السلام) وذكر الاسئلة مع اجوبتها وهنا الجواب السادس عشر المتضمن للكلمة، قال الامام المهدي (عليه السلام) (واما وجه الانتفاع في غيبتي فكالانتفاع بالشمس اذا غيبتها عن الابصار السحاب واني لأمان لأهل الارض كما ان النجوم امان لأهل السماء فأغلقوا باب السؤال عما لا يعنيكم ولا تتكفلوا علم ما قد كفيتم وأكثروا الدعاء بتعجيل الفرج فان ذلك فرجكم والسلام عليك يا اسحاق بن يعقوب وعلى من اتبع الهدى).



خروج الحجة عجل الله تعالى فرجه تفريج عن جميع اهل العالم الذي يعاني من الازمات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والمناخية والفقر والحروب مما جنته ايادي الاشرار ولكن بما ان الشيعة الاثني عشرية هم المنتفعون به دون غيرهم فقد خصوا بذلك وثم قال روحي فداه (فإن ذلك فرجكم) مخاطباً لتمام الشيعة واما سائر الناس فأما ان يلتحقوا بهم فلهم ما لهم واما ان يكفروا به فسيقتلهم الامام بعد عرض دعوة الحق والامتناع عن قبولها وفي الروايات ان باب التوبة بعد الخروج مغلق ومنها ما جاء في تفسير قوله تعالى (يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً قُلْ انتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ (158)- سورة الانعام- .



والدعاء بتعجيل الفرج دعاء يدعو به المؤمنون للامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) كما يدعون بما يريدون من الحوائج يطلبون قضاءها من الله فيدعونه تعالى ان يقرب ظهوره وينير القلوب بنوره ويحيي الشرع والعباد والبلاد ويكون الدعاء لله والطلب اليه بان يصرف الفتن والبلايا الدينية والدنيوية والاخروية عن الناس كافة بقيامه ويعبد الله جل جلاله وحده ولا يشرك به وتظهر المعارف والعلوم والخيرات والبركات كلها.