السبت 16 ربيع الاول 1443 هجري
23 / تشرين الأول - أكتوبر / 2021 ميلادي
2014-6-23
View :227



* تقرير: أثير رعد


 


يواصل قسم تطوير الموارد البشرية التابع للعتبة الحسينية المقدسة مشروعه التنموي لتطوير المواهب والقابليات لجميع اطياف المجتمع وذلك من خلال اقامة دورات مستمرة ومختلفة في مستوياتها العلمية والفكرية والثقافية وذلك  للنهوض بالواقع العلمي والثقافي في مدينة كربلاء المقدسة بشكل خاص ومدن العراق الاخرى بشكل عام, حيث يحوي هذا القسم الكثير من الشعب التي تخدم المجتمع وأهمها شعبة التعليم المستمر.

يواصل قسم تطوير الموارد البشرية التابع للعتبة الحسينية المقدسة مشروعه التنموي لتطوير المواهب والقابليات لجميع اطياف المجتمع وذلك من خلال اقامة دورات مستمرة ومختلفة في مستوياتها العلمية والفكرية والثقافية وذلك  للنهوض بالواقع العلمي والثقافي في مدينة كربلاء المقدسة بشكل خاص ومدن العراق الاخرى بشكل عام, حيث يحوي هذا القسم الكثير من الشعب التي تخدم المجتمع وأهمها شعبة التعليم المستمر.



شُعبة التعليم المستمر هي جزء من قسم تطوير الموارد البشرية التابع للعتبة الحسينية المقدسة وهذه الشعبة استحدثت أخيراً نتيجة انتشار الأميَّة في العراق ومن مُنطلق الإسلام الذي يحثّ على العِلم والتعلُّم كان السبب في إنشاء شُعبة تهتم بالتعليم فكانت لها عدَّة وحدات هي؛ وحدة محو الأميَّة، وحدة محو أميَّة الحاسوب، وذلك لكي يكون الفرد مواكباً للتطور، وحدة مكافحة العلمانية والعولمة وذلك باعتبار هناك هجمة تحاول ان تغزو المسلمين وحدة الثقافة الصحيحة وحدة المبدعين والموهوبين ترعى الشباب الموهبين من خلال إقامة دورات لهم في هذا الجانب ،وآخر وحدة هي وحدة المنتديات الثقافية.

حول هذا الموضوع التقينا مسؤول شعبة التعليم المستمر ليث محمد السيلاوي، حيث قال: «يواصل قسم تطوير الموارد البشرية اعماله ونشاطاته اللامحدودة ومنها العليم المستمر الذي يشمل كل فئات المجتمع وخصوصا الاميين فلدينا وحدة محو الامية تعنى بتدريس الاميين من الناس ولدينا عدة دورات واختبارات وللسنة الثانية على التوالي يقيم القسم دورات لمحو الامية والهدف منها الارتقاء بالواقع العلمي وتعليم الاميين القراءة والكتابة».

وتابع حديثه، «قمنا بالتنسيق مع مديرية تربية كربلاء بتجهيزنا في الكتب المنهجية للدراسة الابتدائية ويتم تدريس القراءة والرياضيات حيث ان مدة الدورة ستة اشهر تتضمن امتحان تأهيلي وهو النصفي والأخر تكميلي بنهاية الدورة».

وأضاف:»للسنة الاولى حققنا نجاحات باهرة وهذه السنة الثانية ايضا نجاحاتنا كبيرة بتدريس الاميين وقد بلغ عددهم 1000 طالب وطالبة في 34 مركز امتحاني وهذه المراكز تتوزع في مركز المحافظة والاقضية والنواحي التابع للمركز».

وبينّ أن «مدة الدورة 6 اشهر لكل ثلاثة اشهر امتحان ، امتحان نصف السنة بعد اول ثلاثة اشهر وامتحان اخر السنة بنهاية الدورة  وبعدها يمنح الناجح من الدورة  شهادة مشتركة بعد ان تعلم القراءة والكتابة».

اما نوار زهير مسؤول وحدة محو الامية فقد قال: «افتتحت دورة محو الامية بتاريخ 01/11/2013 واستمرت ستة اشهر حيث تم التدريس في الجوامع والحسينيات وكثير من الاهالي فتحو بيوتهم لاحتضان هذا العمل الجيد والمفيد علما ان الدورة تقام بوقت فراغهم».

وبين أن «قسم التطوير ارتأى ان تقام الامتحانات النهائية لقسم من المراكز في الصحن الحسيني الشريف وهذا يلهمهم العلم والخير والبركة والان تقام هذه الامتحانات النهائية بــ 34 مركز مابين رجال ونساء وشملت كل انحاء محافظة كربلاء من الاقضية والنواحي وهذا المشروع الثاني للسنة الثانية على التوالي».

وأضاف: أن «المناهج التي تدرس هي مناهج وزارة التربية وهي القراءة والرياضيات بالإضافة الى الفقه الذي يفيدهم في حياتهم والمتخرج من الدورة  يكون متمكنا على القراءة والكتابة ويحصل على شهادة من العتبة الحسينية المقدسة».

ولفت إلى أنه» سيتم مستقبلاً احتضان كل اميي محافظة كربلاء والمحافظات الباقية وسنشاور وزارة التربية بحصول الطلاب على شهادة معترف بها كون ها العمل جيد ويؤهل الطالب ويعلمه القراءة والكتابة».

في حين اوضح علي غازي معلم جامع الحيدري في حي الغدير: أن «دورة محو الأمية التي يقيمها مركز التطوير جيدة جدا وشملت جميع نواحي المحافظة من المناطق الشعبية والأرياف وقد لمسنا دخول الكثير من ابناء المحافظة لهذه الدورة ووجدنا ان كثيراً من المناطق التي تحتاج الى مثل هذه الدورة وخصوصا الشباب والفتيات فكان دور العتبة الحسينية المقدسة في احتضان هذه الشريحة من المجتمع جميلاً جداً وهذا ضمن رسالتها الحسينية في خدمة المجتمع».

وأخيرا قال الطالب حيدر حامد كريم:»اشكر العتبة الحسينية المقدسة وقسم التطوير على هذه الفرصة التي افادتني كثيراً في تعلم القراءة والكتابة وأدعو الله ان يوفقهم وأرجو ان تكون هناك دورات اخرى لأتعلم اكثر وأكثر لأنني تركت الدراسة بسبب الوضع المادي والآن العتبة الحسينية المقدسة اعطتني هذه الفرصة لأتعلم من جديد».