السبت 16 ربيع الاول 1443 هجري
23 / تشرين الأول - أكتوبر / 2021 ميلادي
2014-6-27
View :242



* تقرير: حسين نصر


أقام قسم الشؤون الدينية في العتبة الحسينية المقدسة خلال الزيارة الشعبانية المباركة برامج عديدة ومحاضرات دينية تهدف لتعليم الزائرين عن اخلاق أهل البيت (عليهم السلام)وتبيان الأمور الدينية الهامة في الحياة اليومية والخاصة بالزيارة المباركة.


وقال الشيخ رائد الحيدري مسؤول قسم الشؤون الدينية في العتبة الحسينية المقدسة: «يعتقد البعض إن ليلة النصف من شعبان يحيونها في التصفيق والغناء والتي لانسجم مع أخلاق أهل البيت (عليهم السلام) ونحن بدورنا نقيم عدة برامج من جملة هذه البرامج, إقامة محاضرة دينية قرب مقام صاحب الزمان (عليه السلام)  وندعو احد الخطباء البارزين والمشهورين ليلقي المحاضرة وتتضمن هذه المحاضرة جملة من التوجيهات التي من شأنها تبيان الكثير من الأحكام الشرعية المتعلقة «بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر» والالتزام بأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) والتحلي بصفاتهم وسماتهم ومن ثم قراءة دعاء كميل تلقاء من قبل القارئ الحاج ميثم التمار وثم يرتقي جملة من الشعراء لتصدح حناجرهم بذكر أهل البيت (عليهم السلام)».
وأضاف « تقام هناك مسابقات تطرح فيها أسئلة دينية على الشباب وتقدم له هدية قيّمة في منطقة المقام الشريف والمخيم الحسيني ومنطقة بين الحرمين، فضلاً عن توزيع (125) مبلغاً و (125) مبلغة لتبيان الأحكام الدينية لكلا الزائرين والزائرات».
وتابع الحيدري قائلاً : «نقوم بتوزيع فولدرات وكتيبات على الزائرين والتي تتضمن الأخلاق الإسلامية ونبذ الصفات الشيطانية التي لا تمت للإسلام بصلة، وبعض الفولدرات تحتوي على آراء العلماء في حرمةالرقص والغناء وأيضا يتضمن على مستحبات الزيارة الشعبانية، فضلاً عن فولدرات أخرى تبين كيفية التعامل بين الرجل والمرأة وإرشادات في التمسك بالحجاب الإسلامي».
أما الشيخ فاهم الابراهيمي مسؤول وحدة المبلغين فقد قال: «قامت شعبة التبليغ الديني بالاستعداد للزيارة الشعبانية حيث قامت الشعبة بتوزيع المهام على كافة المحاور والمداخل التي تؤدي الى مرقد الإمام الحسين (عليه السلام) وهناك عدد كبير من المبلغين يبلغ عددهم أكثر من (250) مبلغ ومبلغة منتشرين على مداخل كربلاء المقدسة في الجوامع والحسينيات والمواكب الحسينية، وإما الدور الذي يقدمه المبلغون هو الإجابة على الأسئلة الشرعية للزائرين وإقامة المحاضرات الدينية للقضاء على الظواهر السلبية في الزيارة الشعبانية  بعد الاتفاق مع قسم المواكب في العتبة العباسية المقدسة».