السبت 16 ربيع الاول 1443 هجري
23 / تشرين الأول - أكتوبر / 2021 ميلادي
2014-8-10
View :285

تقرير : اثير رعد


اختتمت شعبة التبليغ الديني النسوي في العتبة الحسينية المقدسة؛ المحافل والمسابقات القرآنية التي اقامتها الشعبة في شهر رمضان المبارك والتي تضمنت امسيات قرآنية ومسابقات وفقرات متنوعة كالتلاوة والأدعية والمحاضرات وقد حضرها الكثير من النساء حيث كان الهدف منها اكتشاف القابليات وتطويرها وأيضا تطبيق النساء لأحكام القرآن والاهتداء بهديه والتمسك بتعاليمه وأحكامه.


 


وقال الشيخ علي المطيري مسؤول شعبة التبليغ الديني: «ان المسابقات القرآنية جرت على مرحلتين وهي المسابقة التمهيدية التي شاركت فيها (160) قارئة اجريت في الحائر المقدس ولمدة ثلاثة ايام وبجلستين (صباحية ومسائية),  والمرحلة الثانية وهي المسابقة النهائية في قاعة خاتم الانبياء وشاركت فيها 99 قارئة واستمرت ثلاثة ايام ايضاً»,  مضيفاً بأنه «تم تشكيل  لجنة للتحكيم من اللواتي نجحن بالدورة بتفوق وأظهرن قابليات متميزة يمكن تطويرها مستقبلاً».

وأوضح المطيري إنّ «لجنة التحكيم حدّدت النتائج النهائية وتم اختيار الخمس الأوائل في المسابقة النهائية».

وقد احتفت شعبة التبليغ الديني بالفائزات في المسابقات وتم تكريمهن وسط محفل استهل بتلاوة عطرة جاءت بعدها كلمة لشعبة التبليغ الديني ألقتها الحاجة ام محمد تحدثت فيها عن دور شعبة التبليغ في رعاية المشاريع القرآنية وعن اقامة المسابقات والمحافل القرآنية التي تهدف الى اعداد كوكبة من القارئات المتميزات, مشيرة الى «ضرورة الاهتمام بمفاهيم القرآن العميقة وحسن تلاوته وتدبره».

اما المحافل فقد اختتمت وكان اولها المحفل الذي اقيم في مدينة الزائرين في جو ايماني يكتنفه الخشوع وتم بعده اختتام المحفل المسائي في الحائر الحسيني وقد شهد حضوراً متميزاً بعده اختتم المحفل الصباحي الذي يقام ايضاً في الحائر الحسيني وقُرئ فيه الدعاء الخاص بختم القرآن ودعاء (وداع شهر رمضان) وقد اختتمت خلال اخر ثلاثة ايام من شهر رمضان المبارك جميع المحافل القرآنية التي ترعاها الشعبة والتي بلغ عددها 160 محفلاً.

يُذكر ان «شعبة التبليغ الديني النسوي قدمت في شهر رمضان المبارك ثلاث امسيات قرآنية تضمنت تلاوة القرآن الكريم والمحاضرات والدعاء والمسابقات وتكريم المحافل التي تشرف عليها الشعبة وقد حضر هذه الأمسيات جمع غفير من النساء بلغ عددهن اكثر من 350 امرأة وقد لاقت هذه الامسيات وما تتضمنها تجاوباً وتفاعلاً من قبل الحضور واثنوا على الجهود المبذولة، داعين العتبة الحسينية الى تكرار مثل هكذا نشاطات تهم المرأة وتنفعها»

وقال الشيخ علي المطيري مسؤول شعبة التبليغ الديني: «ان المسابقات القرآنية جرت على مرحلتين وهي المسابقة التمهيدية التي شاركت فيها (160) قارئة اجريت في الحائر المقدس ولمدة ثلاثة ايام وبجلستين (صباحية ومسائية),  والمرحلة الثانية وهي المسابقة النهائية في قاعة خاتم الانبياء وشاركت فيها 99 قارئة واستمرت ثلاثة ايام ايضاً»,  مضيفاً بأنه «تم تشكيل  لجنة للتحكيم من اللواتي نجحن بالدورة بتفوق وأظهرن قابليات متميزة يمكن تطويرها مستقبلاً».


وأوضح المطيري إنّ «لجنة التحكيم حدّدت النتائج النهائية وتم اختيار الخمس الأوائل في المسابقة النهائية».


وقد احتفت شعبة التبليغ الديني بالفائزات في المسابقات وتم تكريمهن وسط محفل استهل بتلاوة عطرة جاءت بعدها كلمة لشعبة التبليغ الديني ألقتها الحاجة ام محمد تحدثت فيها عن دور شعبة التبليغ في رعاية المشاريع القرآنية وعن اقامة المسابقات والمحافل القرآنية التي تهدف الى اعداد كوكبة من القارئات المتميزات, مشيرة الى «ضرورة الاهتمام بمفاهيم القرآن العميقة وحسن تلاوته وتدبره».


اما المحافل فقد اختتمت وكان اولها المحفل الذي اقيم في مدينة الزائرين في جو ايماني يكتنفه الخشوع وتم بعده اختتام المحفل المسائي في الحائر الحسيني وقد شهد حضوراً متميزاً بعده اختتم المحفل الصباحي الذي يقام ايضاً في الحائر الحسيني وقُرئ فيه الدعاء الخاص بختم القرآن ودعاء (وداع شهر رمضان) وقد اختتمت خلال اخر ثلاثة ايام من شهر رمضان المبارك جميع المحافل القرآنية التي ترعاها الشعبة والتي بلغ عددها 160 محفلاً.


يُذكر ان «شعبة التبليغ الديني النسوي قدمت في شهر رمضان المبارك ثلاث امسيات قرآنية تضمنت تلاوة القرآن الكريم والمحاضرات والدعاء والمسابقات وتكريم المحافل التي تشرف عليها الشعبة وقد حضر هذه الأمسيات جمع غفير من النساء بلغ عددهن اكثر من 350 امرأة وقد لاقت هذه الامسيات وما تتضمنها تجاوباً وتفاعلاً من قبل الحضور واثنوا على الجهود المبذولة، داعين العتبة الحسينية الى تكرار مثل هكذا نشاطات تهم المرأة وتنفعها»