2014-6-7
View :497

عند المناسبات سواء افراح الاعراس او فوز الفريق العراقي بمباراة يبدأُ بعض ممن لا وعي لديه بما يقدم عليه وهو باطلاق عيارات نارية في الهواء وهذه الظاهرة ادت الى اصابات بل وخسائر بشرية لان هذه الطلقات الطائشة اصابت كثيراً من الابرياء وأودت بحياتهم والبعض اصابتهم بجروح بليغة ناهيكم عن الذين تعوقوا بسبب هذه الطلقات الطائشة ، كما وان مستوى اعمار الذين اصابتهم هذه الطلقات مختلفة منهم الكبير والشاب والاطفال



الدراجات النارية نسخة طبق الاصل من هذه الطلقات الطائشة فكم من شخص ادت بحياته وكم من شخص تعوق بسببها وكم من حادث مروري حدث بسبب السياقة الطائشة لبعض اصحاب الدراجات ، والامر ذاته بالنسبة للطلقات الطائشة فهنالك الكبير والشاب والاطفال هم من يقودون هذه الدراجات ، ويوميا يطلع المواطن على هذه الحوادث ولا يتعظ سواء الذين يطلقون الطلقات الطائشة او الذين يقودون الدراجة قيادة طائشة .