2014-2-7
View :909

كَثُرَ الرجال العصريون الذين لا يريدون الأولاد لانشغالاتهم الكثيرة، وهذا أدى، مع مرور الزمن، إلى ضعف عاطفة الأبوة عندهم، حتى إنهم زعزعوا حلم المرأة في الزواج والإنجاب وتحقيق رغبة الأمومة، فهل ضعف الأبوة ظاهرة حقيقية؟في دراسة لمعهد البحوث الاجتماعية،يقول علماء اجتماعيون:إن المشاغل المكثفة للرجال بدأت تؤثر على عاطفة الأبوة، التي هي في الأصل أقل قوة وصلابة من عاطفة الأمومة عند النساء.برأيهم أن هذا التطور السلبي في عالم الرجال بدأ يقلق المرأة، ويصيبها بخيبة أمل؛ لفتور رغبة الرجال العصريين في تحمل مسؤولية إنجاب الأولاد.وأمام هذا الواقع أخذت بعض النساء يشترطن على الزوج المستقبلي وضع موضوع إنجاب الأولاد على رأس قائمة الأولويات في الزواج. ولكن كثيرين منهم يرفضون الارتباط بالمرأة التي تلح على هذه الناحية، والنتيجة عزوف الرجل عن فكرة الزواج. ومن الأسئلة التي طرحها علماء النفس في الدراسة: «هل التهرب من الزواج وعدم رغبة الرجل في أن يكون له أولاد يعني انحدار عاطفة الأبوة عنده؟».إن المرأة تتعرف على رجل يظهر لها كل الصفات المطلوبة، الأمر الذي يجعلها تعتقد أنها قابلت فارس أحلامها لتشكيل أسرة، بما في ذلك إنجاب الأولاد، وتحقيق عاطفة الأمومة التي لا تتأثر لا بالزمن ولا بالأشغال ولا بالأمور المادية.ولكنها بعد أن تقع في حبه تفاجأ بشرط الزواج أولاً وترك موضوع الإنجاب حتى إشعار آخر. وأضافت الدراسة: «مجرد نطق هذه الكلمات تصيب المرأة بالإحباط؛ لأنها تبدأ تفقد الثقة بجدية الرجل؛ لتحقيق حلم الأمومة بالنسبة لها».طالما أن الرجل لا يكشف أو لا يبوح بمشاعره الحقيقية. والتردد في هذا الموضوع له تفسيران؛ إما أنه يخاف من الزواج والمسؤولية، أو أن عاطفة الأبوة عنده تقف ضعيفة أمام المغريات الأخرى للحياة.و«قديمًا كان الرجل يفخر بأن يصبح أبًا؛ لأن ذلك يعتبر رمزًا لرجولته».مع ذلك الرجل الذي يخاف الصراحة والبوح بنيته للمرأة؛ لتفادي جرحها؛ لأن أكثر ما يجرحها هو أن تكتشف أنه يتلاعب بعواطفها للوصول إلى مبتغاه.أكدت الدراسة وبالأرقام أن 52 % من الرجال يحبذون الارتباط بالمرأة التي لا تنجب، و56 % من تلك النسبة يبحثون عن المرأة التي أجرت عملية إزالة الرحم. فماذا يعني ذلك؟ هل هو التهرب والخوف من الزواج أم أن خللاً قد طرأ على عاطفة الأبوة عند الرجل العصري؟ والإجابة هنا تأتي حسب الأولوية وفقًا لحقيقتين كلتاهما مزعجتان، ولكن الأكثر إزعاجًا هو إذا صحت مقولة: «إن عاطفة الأبوة قد أصبحت ضعيفة عند الرجل العصري»، أما الحقيقة الأقل إزعاجًا فهي الخوف من المسؤولية.لأن ذلك ليس مرتبطًا بضعف أو قوة الشخصية وإنما بأشياء أخرى ضد المبادئ الإنسانية، وضد قانون الوجود البشري في الحياة».