السبت 16 ربيع الاول 1443 هجري
23 / تشرين الأول - أكتوبر / 2021 ميلادي
2014-7-12
View :306

 


ان وضع العراق الذي هو الان لايسمح ابدا لاي فرد او مؤسسة ان يقدم على عمل خاطئ او معاد فيزيد من تازيم الازمة بل لا بد لنا من دراسة تصرفاتنا واقوالنا ونكون حذرين في استخدام المعلومة المطلوبة في عدم التاثير على الجو النفسي للمقاتلين العراقيين ، الحرب كر وفر والاعلام الناجح هو من يستطيع صياغة الخبر عند الكر والفر بطريقة لا تؤثر على الحقيقة ولا على نفسية العراقيين .

للاسف الشديد هنالك هفوات كثيرة وقع بها الاعلام العراقي على سبيل المثال لا الحصر ، اكثر من مرة اذاعوا خبرا مفاده تطهير تكريت بالكامل وهذا مما يعطي زخما معنويا للعراقيين ولكن بعد ذلك يظهر خبر مفاده ان الجيش حرر 70% من تكريت ، وهذا يجعلنا امام تساؤلات عن الاخبار السابقة ، كذلك ان تلعفر مسيطر عليها بالكامل من قبل القوات العراقية ، وفجاة تظهر الاخبار عكس ذلك بل عرضت بعض القنوات العراقية المؤيدة للحرب على داعش لقاءات مع عوائل تلعفرية نازحة .

مثل هذه الهفوات تؤثر على انتصارات الجيش العراقي فعندما يعلن مستقبلا عن تقدم وانتصار للقوات العراقية تبقى في شك من هذا التقدم مع العلم ان القوات العراقية والحشد الشعبي تبلي بلاء حسنا وزمام الامور بيدها وهي من تهجم ولكننا نامل من الاعلام الدقة في صياغة الخبر لاسيما ذلك الذي يكون للقوات العراقية تكتيك بالانسحاب او لربما تكون قوة داعش في نقطة ما اكبر من قوة الجيش فيقوم بخطة المراوغة ريثما تصل الامدادات فهنا لا يجب ان يقال بان المعارك في هذا المكان لصالح العدو .

للاعلام دور في التاثير على ساحة المعركة والشارع العراقي 

ان وضع العراق الذي هو الان لايسمح ابدا لاي فرد او مؤسسة ان يقدم على عمل خاطئ او معاد فيزيد من تازيم الازمة بل لا بد لنا من دراسة تصرفاتنا واقوالنا ونكون حذرين في استخدام المعلومة المطلوبة في عدم التاثير على الجو النفسي للمقاتلين العراقيين ، الحرب كر وفر والاعلام الناجح هو من يستطيع صياغة الخبر عند الكر والفر بطريقة لا تؤثر على الحقيقة ولا على نفسية العراقيين .


للاسف الشديد هنالك هفوات كثيرة وقع بها الاعلام العراقي على سبيل المثال لا الحصر ، اكثر من مرة اذاعوا خبرا مفاده تطهير تكريت بالكامل وهذا مما يعطي زخما معنويا للعراقيين ولكن بعد ذلك يظهر خبر مفاده ان الجيش حرر 70% من تكريت ، وهذا يجعلنا امام تساؤلات عن الاخبار السابقة ، كذلك ان تلعفر مسيطر عليها بالكامل من قبل القوات العراقية ، وفجاة تظهر الاخبار عكس ذلك بل عرضت بعض القنوات العراقية المؤيدة للحرب على داعش لقاءات مع عوائل تلعفرية نازحة .


مثل هذه الهفوات تؤثر على انتصارات الجيش العراقي فعندما يعلن مستقبلا عن تقدم وانتصار للقوات العراقية تبقى في شك من هذا التقدم مع العلم ان القوات العراقية والحشد الشعبي تبلي بلاء حسنا وزمام الامور بيدها وهي من تهجم ولكننا نامل من الاعلام الدقة في صياغة الخبر لاسيما ذلك الذي يكون للقوات العراقية تكتيك بالانسحاب او لربما تكون قوة داعش في نقطة ما اكبر من قوة الجيش فيقوم بخطة المراوغة ريثما تصل الامدادات فهنا لا يجب ان يقال بان المعارك في هذا المكان لصالح العدو .


للاعلام دور في التاثير على ساحة المعركة والشارع العراقي