2014-3-6
View :693

الشاعر الشيخ فاضل الجابري











طافَ الحجيجُ على الحطيم وَهللوا
والى رحاب اللهِ سارَ فُؤادهم
رَفعوا الأكفَ الى الجليلِ برهبةٍ
من كل فج ٍ في البسيطةِ قد حَدَت
وانا قصدتُ الى الحسين عشيةً
في ليلةٍ نَظرَ الإلهُ حبيبهُ
قضيت حوائجكم وسُرُّ نبيكم
يا سادتي إني أتيتُ قبوركم
فبكم يُنال الفوز يا خير الورى
وبكم لغفران الذنوب مسالكٌ
شُكراً لِربي ان اتيتُ رحابكم
غفر ورضوان وجنة خالق ٍ
من ذا أتاكم لا يخيبُ بعودهِ
كم ذا تجودُ وبالسخاءِ يمينكُم
وردتكم هذي العشية مهجتي
لا سوء ظنٍ ان أقم بجواركم



 



لبسوا ثياب المحرمين وأقبلوا
بالبيت والركن العظيم تبتلوا
ودُموع عينِ الراغبين لتهطلُ
منهم قلوبٌ في الحطيم تُهرول
والقلبُ من رزءِ الشكايةِ مُثقلُ
والزائرين الى الحسين ان اسألوا
طوبى لمن هاديه كان المرسلُ
أرجو النّجا فالحشر يومٌ مذهلُ
وبكم سَحاباتُ السّما تُستنزل
وبكم لرضوان الإله منازل
فَلنِعمَ ما جئنا ونعمَ المَنزِلُ
روح وريحان وعيش مُقبلُ
بل تكرموه وفوق ما يتأملُ
لا ليس منكم من يَشُّحُ ويَبخلُ
كي ترتوي من ريّكُم بل تنهلُ
لا عن مَلالةِ يائس ٍ إذ أَرحَلُ