2015-1-24
View :1327

بقلم: الشيخ أحمد الأسدي الحائري


آل المرعشي الشهرستاني من الأسر العلمية العريقة المعروفة بالفقاهة والزعامة في مدينة كربلاء المقدسة والتي أنجبت عشرات الشخصيات العلمية البارزة في ميدان العلم والجهاد.
ولادته ونشأته:
ولد السيد عبد الرضا المرعشي الشهرستاني في مدينة كربلاء المقدسة عام 1339 هـ ونشأ في أحضان والده الكريم السيد زين العابدين الذي يعد بدوره من علماء كربلاء المقدسة.
أساتذته وتلامذته:
حضر على أساطين الفقهاء في حوزة كربلاء أمثال: والده والشيخ جعفر الرشتي والشيخ علي أكبر سيبويه والشيخ يوسف الخراساني والشيخ محمد رضا الاصفهاني والسيد محمد طاهر البحراني والسيد نور الدين الجزائري والسيد مهدي الشيرازي والسيد محمد هادي الميلاني والسيد عبد الحسين الحجة والشيخ مرتضى الاشتياني والسيد محمد حسن القزويني والسيد حسين القمي وغيرهم.
ونصّ على اجتهاده أستاذه الخراساني والسيد شهاب الدين المرعشي.
وقد حضر عنده مجموعة من الأعلام منهم: أنجاله السيد جواد والسيد علي والسيد محمد علي الحيدري والشيخ عبد الرضا الصافي والشيخ عبد الحسين الحائري والسيد محمد جلوخان والسيد محمد علي الشهرستاني والشيخ جعفر الهادي والشيخ إسماعيل الخليق والسيد رؤوف السندي والشيخ ضياء الزبيدي والشيخ عبد الحسين الكعبي والشيخ علي حيدر والشيخ محسن الأعلمي والشيخ محمد المجاهد والسيد عبد الحسين الفائزي وغيرهم.
مؤلفاته ومكتبته:
ترك السيد الشهرستاني مؤلفات قيمة منها: مقاليد الهدى في شرح العروة الوثقى طبع 3 مجلدات، حياة الإمام الحسين، المعارف الجلية في أجوبة المسائل الدينية طبع 3 مجلدات، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، السجود على التربة الحسينية، النيروز في الإسلام، صلاة الجمعة، الصلاة معراج المؤمن، التقويم الإسلامي وغيرها من المخطوط منها: دفع الشبهات، غاية التقريب، حاشية على المكاسب، حاشية على الرسائل، حاشية على اللمعة، حاشية على القوانين، حاشية على المعالم، عقائد المؤمنين، حوالات جده السيد الميرزا محمد حسين المرعشي الشهرستاني، الإمام المهدي عند السُنة.
وخلف تراثاً هائلاً من المخطوطات من أعلام أسرته وغيرهم ما يقارب 500 مجلد من الكتب النادرة صادرتها الحكومة الغاشمة بسبب أحد المؤلفين وقد نشر عنها واطلعت الحكومة وصادرتها وتركت لوعة كبيرة في قلب المترجم له.
مشاريعه الهامة:
شارك في دعم وتأسيس مؤسسات إسلامية منها:
1. أصدر مجلة أجوبة المسائل الدينية من عام 1373 إلى سنة 1393 هـ.
2. أسس مدرسة دينية وجلب إليها من المدرسين الأفاضل.
3. تولى إدارة مدرسة البروجردي وكانت منطلقاً لنشاطاته القيمة.
4. ساهم في تأسيس مدرسة الإمام الصادق الدينية والجمعية الإسلامية الخيرية والمكتبة الجعفرية ولجنة الثقافة الإسلامية وغيرها.
5. تأسيس مستوصف للمؤمنين وغيرها من النشاطات الدينية، وكان يقيم الجماعة في الصحن الحسيني الشريف ويأتم به وجوه أهل البلد.
مواقفه المشرفة:
عُرف بمواقفه المشرفة من الذهاب إلى المسؤولين وتوجيههم إلى الصواب ودعم المرجعية الدينية في النجف وكربلاء.
وترك السيد الشهرستاني آثاراً قيمة في ميدان العلم.
هجرته:
هُجّر قسراً عام 1397 هـ إلى إيران واستقر في مدينة مشهد واستمر بالعطاء من التدريس والتأليف والإمامة والإفادة وأسس مجلة الإرشاد وواصل نشاطاته القيمة.
مرضه ووفاته:
عندما سمع بمصادرة مكتبته النفيسة وانهكه التعب أدى إلى مرض دام مدة طويلة حتى وافاه الأجل يوم 28 ربيع الأول 1418 هـ ودفن في مشهد بعد تشييع حافل حضرته كافة الطبقات تجليلاً لمقامه السامي.
مصادر ترجمته:
ذكرته مجموعة من المصادر المهمة منها: أعلام من كربلاء ص 139، معجم أعلام الإمامة ج 1 ص 150، مشاهير الأعلام ج1 ص 126، معجم المؤلفين ج 2 ص271، مقدمة مقاليد الهدى، فهرس التراشح ص 680، منار الهدى ص 113، من أعلام حوزة كربلاء ص 85، حوادث الأيام ص 195.