2016-3-24
View :1030

يُعدُّ كتاب (تجريد الاعتقاد (الكلام) في تحرير عقائد الإسلام) من الكتب الاصليّة والاوليّة في الحوزات العلميّة كلّها، وكان يدرّس وما زال هذا الكتاب في بعض الحوزات العلميّة.وتكمن أهمية هذا الكتب الذي أصبح من  الكتب الكلامية عند الشيعة الإمامية، لما حوى من موضوعات في غاية الأهمية تدخل في صلب الدين، ويتضمّن بين فصوله الستة أثبات وجود الله وأثبات صفاته وأثبات أفعاله ثم اثبات نبوة الانبياء ومعصوميتهم من الخطأ وأثبات نبوة محمد ثم أثبات الإمامة ومعصومية الإمام من الخطأ وأثبات إمامة علي بن أبي طالب عليه السلام وأثبات المعاد ووجود الجنة والنار، وهو من أشهر الكتب وأبرزها في هذا المجال في العالم الإسلامي إذ اندفع علماء المسلمين باختلاف مذاهبهم نحو كتابة الشروح والحواشي والتعليقات عليه.حيث يقول مؤلف موسوعة الذريعة إلى تصانيف الشيعة آغا بزرگ الطهراني حول التجريد: «هو أجلُّ كتاب في تحرير عقائد الإمامية»، وأضاف: «أثنى عليه عامة العلماء ومدحه كافة شراحه واعتنى بشرحه العامة والخاصة».
فيما قال فيه أحد علماء السنة وهو (الشيخ علاء الدين القوشجي): (تصنيف مخزون بالعجائب، وتأليف مشحون بالغرائب، فهو وإن كان صغير الحجم، وجيز النظم، لكنّه كثير العلم، عظيم الاسم، جليل البيان، رفيع المكان، حسن النظام، مقبول الأئمّة العظام، لم يظفر بمثله علماء الأعصار، ولم يأت بمثله الفضلاء في القرون والأدوار، مشتمل على إشارات إلى مطالبَ هي الأمّهات مشحون‏ بتنبيهات على مباحث هي المهمات، مملوء بجواهر كلّها كالفصوص، ومحتوٍ على كلمات يجري أكثرها مجرى النصوص، متضمن لبيانات معجزة، في عبارات موجزة).
فمن هو مؤلّف هذا الكتاب؟
هذا الكتاب المهم هو من تأليف العالم الشيعي المعروف نصير الدين الطوسي المتوفّى سنة 597 هـ / 1201م، وهو أبو جعفر محمد بن محمد بن الحسن المعروف باسم نصير الدين الطوسي، عالم فلكي وبيولوجي وكيميائي ورياضياتي وفيلسوف وطبيب وفيزيائي ومتكلّم ومرجع شيعي، كان ينتمي إلى طائفة الإسماعيلية، وبعد ذلك دخل في رحاب  المذهب الجعفري، وقد اعتبره العالم والمؤرخ ابن خلدون أحد أعظم علماء بلاد فارس. ولأهمية كتاب (تجريد الاعتقاد) فد كُتبت العديد من الشروحات له، من بينها (كشف المراد في شرح تجريد الاعتقاد للحسن ابن المطهّر الحلّي المشهور بالعلّامة، وهو تلميذ الطوسي، وشرحه هذا أول شرح على الكتاب، تعريد الاعتماد في شرح تجريد الاعتقاد لشمس الدين محمد الإسفرائيني البيهقي، تسديد القواعد في شرح تجريد العقائد لشمس الدين محمود بن عبد الرحمن بن أحمد الإصفهاني، وهو من علماء أهل السنّة، ويُشتهر هذا الشرح باسم الشرح القديم، شرح التجريد لعلاء الدين القوشچي، وهو من علماء السنّة، ويُشتهر شرحه هذا باسم الشرح الجديد، شوارق الإلهام في شرح تجريد الكلام للفيلسوف والمتكلّم الشيعي عبد الرزاق الفيّاض اللاهيجي، البراهين القاطعة في شرح تجريد العقائد الساطعة للفقيه الشيعي جعفر شريعتمدار الأسترآبادي المتوفّى سنة 1263 والقول السديد في شرح التجريد لسماحة السيد محمد الحسيني الشيرازي المتوفّى سنة 1422 هـ).