الأربعاء 8 ربيع الاول 1444 هجري
5 / تشرين الأول - أكتوبر / 2022 ميلادي
2014-5-12
View :315

تحدّث ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة سماحة السيد أحمد الصافي في خطبته الثانية من صلاة الجمعة والتي أقيمت في الصحن الحسيني الشريف في 25جمادي الآخرة 1435هـ  الموافق 25/4/2014م  تحدث عن الانتخابات النيابية.. وحث الجميع على المشاركة الفاعلة والواعية.. لاسيما وإن أياماً فقط هي ما تفصلنا على اجرائها في 30 من نسيان الجاري .



 وقد جاء حديث سماحته في ثلاث نقاط ... استهلها بما يلي قائلاً:



امامنا ايام قليلة الى موعد انتخابات مجلس النواب وقد مرّ في خطب الاسابيع الماضية توضيح موقف المرجعية الدينية العليا بشأن هذه الانتخابات، وبالرغم من ذلك كله لا تنقطع تساؤلات المواطنين عن موقفها في ظل شائعات ودعايات متضادة في الساحة، وللتأكيد على ما ذكرناه سابقاً نذكر الآن عدة نقاط:



النقطة الاولى:



إن المشاركة في الانتخابات امر بالغ الاهمية لأن من خلالها يحدد مستقبل البلد ... مستقبلنا نحن ... بل ومستقبل أولادنا وأحفادنا، ومن لا يشارك فإنما يمنح الآخرين فرصة ان يقرروا مستقبله بدلا ً عنه، وهذا خطأ فادح... فشاركوا في الانتخابات رجالا ً ونساء ً شيباً وشبانا، وعلى الآباء أن لا يمنعوا أولادهم من المشاركة، وعلى الأزواج أن لا يمنعوا نسائهم عنها... فللجميع حق المشاركة وحرية الاختيار.



النقطة الثانية:



إن بلدنا العراق يعيش ظروفاً صعبة، ويواجه تحديات كبيرة، ولا سيما في الملف الأمني، والملف الخدمي، وملف مكافحة الفساد... والانتخابات فرصة عظيمة للتغيير نحو الأفضل فعلى الجميع ان يستغلوا هذه الفرصة بالصورة الصحيحة من خلال اختيار قائمة صالحة، تمتلك رؤية متكاملة لإدارة البلد خلال السنوات الاربع الآتية، وانتخاب مرشحين يتصفون بالكفاءة والنزاهة والاخلاص والحرص على مصلحة العراق والعراقيين، دون من يحرصون على ملذاتهم ومصالحهم الشخصية من الامتيازات المالية وغيرها.



النقطة الثالثة:



ليس للمرجعية الدينية العليا موقف معلن وآخر يتم الإيحاء به لبعض الناس .. موقفها واحد واضح لا لبس فيه، فهي لا تحدد للمواطنين من ينتخبون، هي تريد منهم أن يتحملوا بأنفسهم هذه المسؤولية، هي لا تقول لهم انتخبوا هذا ولا تنتخبوا ذاك... هي لا تفعل ذلك.. ليس لأنها تساوي بين الصالح وغيره، ولا تتنصل من مسؤوليتها الشرعية... بل لأنها ترى ان مصلحة العراقيين حاضراً ومستقبلا ً انما هي في ان يختاروا من يمثلهم في مجلس النواب، استناداً الى قناعاتهم الشخصية لا اتكالا ً على قناعاتها..



وربما ايها الاخوة كما برزت هذه الاسئلة وربما يقول البعض انه يصعب عليهم ان يكوّنوا قناعة بأي من المرشحين والقوائم، ونقول لهؤلاء الأحبة الأعزة (نعم) المهمة ليست سهلة، ولكن لابد من السعي لأدائها بالصورة الممكنة.



اخواني الأعزاء هذا تمام ما عندنا ونحن نقترب من الانتخابات خطوة بعد خطوة..



نسأل الله تعالى ان يحمي جميع الاخوة الناخبين، وفي عين الوقت نشدد بضرورة ان يكون للأجهزة الأمنية موقف حاضر في حماية المراكز الانتخابية..



هذا جملة ما نقول وبيننا وبين الانتخابات ان شاء الله تعالى ايام قليلة .. نسأل الله سبحانه وتعالى العلي القدير ان يجعل هذه الانتخابات مفتاح خير وبركة للعراقيين جميعاً انه سميع مجيب، وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.